اندلاع الثورة المسلحة والحصول على الاستقلال

السّادسة 0 commentaire »

اندلاع الثورة المسلحة والحصول على الاستقلال

- أمام مساعي المنظمات النقابية والحزبية لتحرير تونس وعدت فرنسة بتمكينها من الاستقلال الذاتي سنة 1950 ولكنها تراجعت واعتمدت سياسة القمع فقامت الثورة المسلحة التي اعتبرت معركة حاسمة في التاريخ النضالي للبلاد التونسية إذ بفضل استبسال المقاومين و قوافل الشهداء خاصة بالأرياف (بالساحل- نفزاوة- الأعراض-وبالشمال )(معركة جبل اشكل ماي 1953 ومعركة جبل عرباطة جويلية1954 ومعركة جبل برقو نوفمبر 1954) أيقنت الإقامة العامة أن زمن الحساب قد بدأ. لذالك استعملت سياسة العنف والقمع فقامت بتسمية مقيما عامّا جديدا « دي هوتكلوك »المعروف بتصلّبه ونزعته الاستعمارية وأوقفت الحبيب بورقيبة(18 جانفي 1952) وأعلنت الحكم العسكري بتونس وسياسة القمع بالسّاحل والوطن القبلي بالخصوص (فيفري 1952) وزجت بزعماء الأحزاب في المنافي، والسّجون، و تم اغتيال فرحات حشاد ( 5 ديسمبر 1952 ) والهادي شاكر ( 13 سبتمبر 1953 ) لكن هذه السياسة باءت بالفشل. وفي 18 جوان 1954 وصل إلى الحكم الفرنسي « منداس فرانس » الذي احتار في الخروج من المستنقع الذي تردّى فيه الجيش الفرنسي بتونس، والذي زاد من تصميم الشعب التونسي على نيل حريته واستقلاله. ومن أجل تجسيم فكرته قام الرئيس الفرنسي باتصالات مع زعماء الأحزاب والتقى بهم في « جينيف » ثم سافر إلى تونس في 3 جويلية 1954 و كان الإعلان التاريخي عن الإستقلال الداخلي الذي تم بعد مفاوضات بين الجانبين الفرنسي والتونسي في 3 جوان 1955 وخلف ردود فعل متباينة في صفوف الأحزاب التونسية وقد وقع على هذا الاستقلال الوزير الأكبر الطاهر بن عمار الذي أصبح رئيس الحكومة وواصل  مفاوضة الفرنسيين إلى أن وصل إلى الإستقلال التام في 20 مارس 1956 ثمّ استقالت حكومته في 9 أفريل 1956وكان آخر البايات الحسينيين آنذاك هو الأمين باي.

الطّاهر بن عمّار                         إمضاء وثيقة الاستقلال بباريس 1956

سليم  صمود السنة 6ب

Tags :

تكتّل القوى الوطنيّة ضدّ الاستعمار الفرنسي

السّادسة 5 commentaires »

تكتّل القوى الوطنيّة ضدّ الاستعمار الفرنسي

 

الاتّحاد العام التّونسي للشّغل هو منظّمة نقابيّة تونسيّة تاسّست في 20 جانفي 1946 خلال المؤتمر الّذي انعقد بالمدرسة الخلدونيّة للدّفاع عن حقوق العمّال الّذين أصبحوا يعيشون حالة مزرية من الفقر والظّلم، و قد أشرف فرحات حشّاد على هذا المؤتمر الّذي أعلن فيه عن ميلاد الاتّحاد و انتخب هو أمينا له و الشّيخ محمّد الفاضل بن عاشور رئيسا و قد جاء تأسيس الاتّحاد بعد محاولتين فاشلتين لتأسيس منظّمة نقابيّة وطنيّة  

لعب الاتّحاد العام التّونسي للشّغلل دورا رياديّا في الدّفاع عن حقوق العمّال و اِلى جانب نضاله الاجتماعي فقد قام بدور وطني بارز من خلال موقف قادته من مختلف القضايا الوطنية المطروحة ومن خلال تكتّله وتنسيقه مع الحزب الحرّ الدّستوري التّونسي الجديد ومن خلال الاظطرابات و المواجهات الدّامية مع السّلطات الفرنسيّة من أبرزها أحداث أوت 1947 بصفاقس و أحداث النفيضة في 21 نوفمبر 1950 . و في سنة   1951 انخرط الاتّحاد العام التّونسي للشّغل بالاتّحاد الدّولي للتّقابات الحرّة و بذلك ازداد دوره الوطني اِذ أنّه أصبح مدافعا عن استقلال تونس في المحافل الدّوليّة .اغتيل الكاتب العامّ للاتّحاد فرحات حشّاد على يد العصابة الاستعماريّة الملقبة باليد الحمراء في 5.ديسمبر 1952

فرحات حشّاد                                                  شعار الاتّحاد

ـ الدّفاع عن حقوق العمّال

ـ النّضال الاجتماعي

ـ التّكتّل مع الحزب الحرّ الدّستوري التّونسي الجديد

 

ـ النّضال الوطني

ـ الاضرابات والمواجهات الدّامية مع الاستعمار

ـ الدّفاع عن استقلال البلاد التّونسية في المحافل الدّولية

 

محمّد الفاضل بن عاشور

ـ كما التفت بقية المنظمات التّونسية ( الاتّحاد العام لطلبة تونس ـ الاتّحاد التّنسي للفلاحة ـ الاتّحاد التّونسي للصّناعة والتّجارة ـ الاتّحاد النّسائي التّونسي ـ الكشّافة التّونسية) حول الحزب الحرّ الدّستوري التّونسي الجديد للعمل على تطوير الوعي والحسّ الوطني وتغذية الرّوح النّضالية  لدى الشّعب التّونسي في كلّ مناطق البلاد،فبرزت حركات التّحرّر المسلّحة في الجبال والمرتفعات في الوسط والشّمال والجنوب. كما قام هذا التّكتّل بالتّعريف بالقضية التّونسية في المؤتمرات والمحافل العربية، والعالمية، للحصول على تأييد عربي وعالمي، ومن ذلك سفر الحبيب بورقيبة إلى القاهرة سنة 1945، وإلى أمريكا سنة 1946، وإلى فرنسا سنة 1950م

 

  

Tags :

ظروف النشاط الفلاحي الطبيعية البشرية

السّادسة 0 commentaire »

ظروف النشاط الفلاحي الطبيعية البشرية

الأراضي الصالحة للزراعة بالبلاد التونسية موزعة إلى أراض مزروعة تمثل 43 % و مراعي وأحواش 34.30%  وأراضي غابية 7.90% وأراضي بور7%  و أراضي مروية  تمثل 7.80%  من جملة الأراضي الصالحة للزراعة  وسدس  الأراضي المزروعة و يعتمد الري فيها على الموارد المائية السطحية (29 سد كبير و 222سد جبلي و 810 بحيرة ) و الموارد المائية الجوفية (4700بئر عميق و 138ألف بئر سطحية ) أما باقي الأراضي المزروعة فيرتبط إنتاجها بالمناخ و التساقطات إذ نجد 3 مناخات بالبلاد التونسية:مناخ رطب بالشمال التونسي و تفوق كميات الأمطار فيه 400مم سنويا و مناخ شبه جاف بالوسط التونسي و تنحصر كميات الأمطار فيه بين 200مم و 400مم و مناخ جاف بالجنوب التونسي و تقل فيه الأمطار عن 200مم  كما يرتبط الإنتاج بتعصير الفلاحة حيث وصل عدد الجرارات إلى 200ألف جرار سنة 2000 بعد أن كانت 10 ألاف جرار سنة 1963 ووصلت كميات الأسمدة الكيميات المستعملة إلى  123ألف طن بعد أن كانت  105 ألاف طن  ووصلت كميات البذور الممتازة المعتمدة في الزراعة إلى 17ألف طن بعد أن كانت 10 ألاف طن كما ارتبط الإنتاج بخصوبه الأرض و اليد العاملة و تنوّع الزراعات

الإنتاج الفلاحي من 2006  ==> 2009 بالألف طن

2009

2006

السّنة

النوع

2533,6 

    1610,3

الحبوب

89,7 

55,1 

البقول (فول ـ حمص ـ جلبانة)ـ

6068

5316 

الخضر

92,324 

103,904 

الصّيد البحري

1778 

2095,7 

الغلال

1,622 

3,971 

الزراعات الصّناعية

368,8

329,5 

اللحوم

Tags :

تأسيس الحزب الدستوري

السّادسة 0 commentaire »

تأسيس الحزب الحرّ الدّستوري التّونسي

استجابة لدعوة الشيخ الثعالبي، عقد الوطنيون عدة اجتماعات، وبالخصوص الاجتماع المنعقد بتونس يوم 14 مارس 1920 والاجتماع المنعقد بالمرسى يوم 3 جوان 1920، وقد اتفقوا على القرارات التالية:

1-  إعلان تأسيس <<الحزب الحر الدستوري التونسي>>.

2-  توجيه وفد دستوري إلى باريس برئاسة الأستاذ احمد الصافي لتقديم المطالب الوطنية إلى الحكومة الفرنسية(وقد تحول هذا الوفد إلى العاصمة الفرنسية يوم 6 جوان 1920).

3-  تشكيل وفد يضم 40 شخصية تونسية برئاسة الشيخ الصادق النيفر المدرس بجامع الزيتونة لمقابلة الناصر باي يوم ثاني عيد الفطر (18 جوان 1920) بقصره بالمرسى وإبلاغه العرائض المتضمنة لمطالب الحزب (وقد تمت المقابلة في الوقت المحدد).

4-  الموافقة على المطالب الثمانية التي ستقدم إلى الباي والى الحكومة الفرنسية.

- وقد تمثل رد فعل الحكومة الفرنسية في إلقاء القبض على عبد العزيز الثعالبي في باريس ونقله يوم 28 جويلية 1920 إلي تونس حيث اعتقل في السجن العسكري بتهمة التآمر على امن الدول، ولم يفرج عنه إلا يوم 1 ماي 1921، بعد أن ختم قاضي التحقيق البحث الجاري حول قضيته بعدم سماع الدعوى.

سليم صمّود السّادسة « ب » كتاب تاريخ تونس

الوفد الذي قابل الناصر باي بقصر المرسى

Vieuxdestour.jpg

Tags :

نشاط الشيخ الثعالبي في باريس 1919-1920

السّادسة 0 commentaire »

نشاط الشيخ الثعالبي في باريس

ما إن وضعت الحرب العالمية أوزارها، حتى قام الوطنيون بإعادة تنظيم صفوفهم وضبط مطالبهم. وقرروا في آخر الأمر أن يعهدوا بمهمة الاتصال في باريس بالحكومة الفرنسية وبممثلي الحلفاء، إلى عناية الشيخ عبد العزيز الثعالبي الذي أصبح زعيم الحركة الوطنية بعد وفاة علي باش حانبة سنة 1918. فتحول الثعالبي خلال شهر جويلية 1919 إلي باريس حيث قام بنشاط حثيث، تمثل في إلقاء المحاضرات و الخطب و نشر المقالات في الصحف للتعريف بالقضية التونسية، والاتصال بزعماء الأحزاب الفرنسية وقادة المنظمات الإنسانية، والاجتماع بالحالية التونسية في فرنسا.
والى جانب ذلك، سخر جهوده لوضع كتاب » تونس الشهيدة  » الذي صدر باللغة الفرنسية في مطلع سنة 1920. فأحرز منذ ظهوره نجاحا باهرا، وزاد في حماس الوطنيين التونسيين الذين تبنوا ما ورد فيه من مطالب وبالخصوص:ـ
 ـ إنشاء مجلس تشريعي تكون الحكومة مسؤولة لديه
 ـ إنشاء مجالس محلية وبلدية منتخبة
ـ إقامة سلطة قضائية مستقلة عن السلط التنفيذية
 ـ نشر التعليم و تعميمه
 ـ ضمان الحريات العامة لكافة المتساكنين
وفي شهر فيفري 1920 وجّه عبد العزيز الثعالبي خطابا إلى رفقائه في تونس، أعلمهم فيه بأنه ليس في الإمكان في الظروف الراهنة المطالبة بإلغاء الحماية وحثهم على إنشاء حزب سياسي للمطالبة بدستور 

سليم صمّود السّادسة « ب »  بحث من كتاب تاريخ تونس

th3alabi

Tags :

الحزب الحرّ الدستوري التّونسي الجديد

السّادسة 0 commentaire »

الحزب الحرّ الدستوري التّونسي الجديد

  ـ الاسم الأصلي للحزب الحرّ الدّستوري التّونسي الجديد هو الحزب الحرّ الدستوري التّونسي وقد أضيفت إليه عبارة جديد إثر مؤتمر الحزب الـّذي انعقد ببلدة قصر هلال في  2 مارس 1934  بسبب الخلاف الـذي حصل بين قادة الحزب الأوّلين ( عبد العزيز الثعالبي وجماعته ) وجماعة « العمل التّونسي » وهي مجموعة متكوّنة من نخبة من المثقّفين أسّست جريدة « العمل التّونسي »سنة 1932  ومن أبرز أعضائها الحبيب بورقيبة(ولد بالمنستير في 3 أوت 1903، درس بالصّادقية وبمعهد كارنو درس الحقوق بفرنسا ومارس المحاماة  بتونس. انخرط في العمل الوطني منذ 1927)، محمود الماطري، الطاهر صفر، محمّد بورقيبة والبحري قيقة. التحقت هذه الجماعة باللجنة التنفيذية للحزب إثر مؤتمر نهج الجبل سنة 1933 ولكن أراءها تخالفت مع أراء قادة الحزب الأوّلين إذ دعت جماعة العمل التّونسي إلى تحرير البلاد والاعتماد في ذلك على الجماهير لمقاومة الاستعمار بينما رأى القادة القدامى وجوب اعتماد الحيطة والتريّث والاعتدال. وهذا ما أدّى إلى حلّ اللّجنة التّنفيذية في  2 مارس 1934  ورفت أعضائها من الحزب القديم وتعويضها بديوان سياسي يتركّب  من السّادة

 ـ محمود الماطري: رئيس

ـ الحبيب بورقيبة: كاتب عام

ـ الطاهر صفر: كاتب عام مساعد

ـ محمّد بورقيبة: أمين مال

ـ البحري قيقة: أمين مال مساعد

220px-Neo_destour-edit.jpg

اتصل قادة الحزب الجديد بالجماهير فكسبوا إلى جانبهم أعدادا كثيرة من المتعاطفين، واستعملوا الصّحافة في نقدهم لنظام الحماية وتكثفت نشاطاتهم وأصبحوا يمثلون أهمّ سياسية في البلاد ممّا ساهم في تجذر النّضال الوطني المتمثل في المظاهرات الشعبية. وفي 3سبتمبر 1934 ألقي القبض على قياداته ووقع نفيهم إلى الجنوب التّونسي، ثمّ وقع إطلاق سراحهم سنة 1936 فعادوا إلى سالف نشاطهم وتواصلت التوترات والنضال إلى أن قامت مظاهرات هائلة في كامل أنحاء القطر التّونسي يوم 8 أفريل سنة 1938. وفي يوم 9 أفريل إثر اعتقال زعيم الشباب الأستاذ علي البلهوان (أحد أبرز زعماء الحزب
الحرّالدّستوري التّونسي الجديد )لمحاكمته تجمهر النّاس أمام المحكمة فأطلقت القوات المسلّحة الفرنسية نيرانها عليهم فسقط عدد كبير من القتلى واعتقلت أعضاء الدّيوان السّياسي وأودعتهم السّجن بفرنسا ومنعت صدور صحفهم إلى أن تمّ  إطلاق سراحهم أثناء فترة احتلال المحور لتونس بين 
نوفمبر  1942  وماي  1943 

  



Tags :

الحزب الحرّ الدّستوري التّونسي

السّادسة 1 commentaire »

الحزب الحرّ الدّستوري التّونسي

ـ بعد انتصاب الحماية تدهورت حالة الشّعب التّونسي، فظهرت بعض الحركات ولكن السّلط الفرنسية قمعتها ونفت أهمّ أقطابها ومنهم عبد العزيز الثّعالبي الّذي نفي إلى فرنسا. وبعد الحرب العالمية الأولى والإعلان عن حقّ الشّعوب في تحديد مصيرها تنامت العديد من حركات التّحرّر. فتحرّك الوطنيون التّونسيون وتقدّموا بالعديد من المطالب للحكومة الفرنسية كما التفّ بعضهم
حول كتاب (تونس الشّهيدة) لعبد العزيز الثّعالبي الّذي صدر بباريس والّذي استوحوا منه مطالب هذا الحزب

ـ عمل عبد العزيز الثّعالبي وهو بفرنسا على بعث الحزب الحرّ الدّستوري سنة 1920 بمساعدة ثلّة من الوطنيين منهم أحمد توفيق المدني وصالح فرحات ومحي الدّين القليبي وأحمد الصّافي والحبيب زويتن ……..بعد أن بدأت كتنظيم سياسي سنة 1919. وتقوم بقيادة هذا الحزب اللّجنة التّنفيذية.

ومن أهمّ مطالب هذا الحزب المطالبة بدستور

Ahemd-Tawfik-El-Madani.jpg                            th3alabi

مطالب الحزب الحرّ الدّستوري التّونسي

ـ مجلس تفاوضي مشترك بين التّنسيين والفرنسيين

ـ حكومة مسؤولة أمام هذا المجلس

ـ الفصل بين السّلط التّشريعية والقضائية والتّنفيذية

ـ قبول التّونسيين في جميع الوظائف

ـ التّساوي المطلق في المرتّبات بين التّونسيين والفرنسيين

ـ انتخاب حرّ للمجالس البلدية

ـ حريّة الصّحافة والاجتماع والمؤسّسات

ـ التّعليم الإجباري العام

ـ مشاركة التّونسيين في ابتياع الأراضي المخصّصة للمعمّرين

       ـ             ـ انتهج هذا الحزب لتحقيق مطالبه سياسة الوفود ومن أهمّها وفد الباي للمطالبة بدستور
البلاد. وقد سافر في 6جوان 1920 وفد  إلى فرنسا لشرح القضيّة التّونسية أمام جمعيّة حقوق الإنسان والاتّصال بالأوساط الفرنسية للإقناعها بشرعية مطالب الحزب .ثمّ تكرّرت زيارة باريس في سنة 1924
للتّذكير من جديد ببرنامج الحزب. ولكن كلّ هذا كان في إطار الاعتراف بالحماية

Tags :

حركة الشّباب التّونسي

السّادسة 0 commentaire »

حركة الشّباب التّونسي

ـ تأسّست حركة الشّباب التّونسي في 7فيفري 1907. وهي حركة وطنية تونسية اختارت أن تكون صوت التّونسيين الأصليين. بعثها علي باش حامبة وجماعته (عبد العزيز الثعالبي ـ عبد الجليل الزّاوش ـ البشير صفر )، واتّخذت جريدة (التّونسي) صحيفة رسمية لها

Ali_Bach_Hamba_2.jpg                   76384_1534155146744_1020770443_31235431_1431603_n.jpg

th3alabi                     Béchir Sfar

ـ ركّزت هذه الحركة نشاطها على الإصلاحات التّربوية والسّياسية والاقتصادية والاجتماعية فدعت إلى جعل التّعليم مجّانا وإجباريا في جميع أنحاء المملكة مع تعصيره وذلك بنشرالتّعليم الصّناعي والزّراعي بين طبقات العملة التّونسيين، كما ركّزت على حماية أملاك التّونسيين والنّهوض بالّصّناعات المحليّة ومن هذه المطالب نجد

ـ المساواة بين السّكان

ـ مقاومةالنّزعة العنصرية

ـ تشريك التّونسيين في إدارة شؤونهم

ـ نشر التّعليم المهني والفلاحي

ـ إلغاء المجبى

ـ تأسيس صناديق فلاحية ومنح القروض

ـ مساعدة صغار الفلاحين على اقتناء أراض

ــ في 7فيفري 1907 أصدرت جريدة التّونسي أوّل عدد لها باللّغة الفرنسية وتعتبر بذلك أوّل جريدة تونسية تصدر باللّغة الفرنسية، وكان رئيس تحريرها علي باش حامبه، وقد وصل عدد نسخها إلى 2500 نسخة وأصدر آخر عدد منها في 13 مارس 1912

220px-Le_tunisien_-_Cover_-_First_edition.jpg

ــ نتج عن نشاط هذه الحركة اضرابات جامع الزّيتونة 1910 المنادية بإصلاح التّعليم ومن مطالبها إدخال العلوم الرّياضية والطبيعية والكيمياء في التّدريس. وانتفاضة الزّلاج في 7 نوفمبر 1911 بسبب عزم الفرنسيين على الاستلاء على جزء من مقبرة الزّلاج الإسلامية ممّا أثار حفيظة التّونسيين فنشأت بذلك معركة بينهم وبين السّلط الفرنسية انتهت بإعلان الحصار وتعطيل الصّحف. وحوادث الترامواي(فيفري ـ مارس 1912 ) حيث قاطع التّونسيون ركوب التّرامواي لعدم الاكتراث بالرّكّاب وسرعة العربات الّتي تسببت في موت صبي تونسي مع تفضيل تشغيل الإيطاليين وعدم المساواة في الأجور والإرتقاء المهني بين العمّال التّونسيين والعمّال الأجانب

ــ حمّلت السّلطة الفرنسية مسؤولية هذه الحوادث لحركة الشّباب التّونسي وعطّلت جريدتها ونفت أقطابها إلى الخارج ورغم ذلك واصل التّونسيون المقاومة


Tags :

خير الدّين باشا في القرن التّاسع عشر

السّادسة 0 commentaire »

خير الدّين باشا

NVE00009

NVE00010

NVE00011

NVE00012

NVE00013

NVE00014

Tags :

احتلال تونس وانتصاب الحماية

السّادسة 0 commentaire »

احتلال تونس وانتصاب الحماية

ـ عجز الباي (محمّد الصّادق باي) على تسديد ديون الإيالة التونسية نتيجة الأزمة الحاصلة وهو ما أدّى إلى تكوين لجنة مالية دولية تسمّى الكومسيون في 5 جويلية 1865 للتّحكم في الخزينة التّونسية وتوزيع مواردها على الدّائنين. ولكن هذه الفكرة كانت غير مجدية، فتنوّعت طرق الاستفادة من هذا الوضع من طرف الدّول الدّائنة. وفكّرت فرنسا في الاستثمار في تونس وترويج سلعها خاصّة أمام الفكرة الاستعمارية التّوسّعية في أروبا. لذلك تعلّلت فرنسا بحماية الحدود الجزائرية مع تونس واقتحمت البلاد التّونسية واحتلّت المناطق الشّمالية وتقدّمت نحو العاصمة. ولدعم هذا التّقدّم نزلت قوات فرنسية بحرية في بنزرت في 3ماي 1881بقيادة الجنرال بريار الّذي توجّه إلى العاصمة وفرض معاهدة الحماية على محمّد الصّادق باي (1859 ـ 1882) باي تونس الّذي اضطرّ للامضاء عليها خوفا
من الاستلاء على عرشه من طرف أخيه الّذي أحضره الجنرال الفرنسي معه وذلك في 12ماي 1881 في قصر باردو وسمّيت بمعاهدة باردو

89px-Traité du Bardo de 1881 - p3     28386 105811656129692 101501643227360 51761 4863558 n   200px-Sadok Bey

جرّدت هذه المعاهدة البلاد التّونسية من سيادتها الخارجية، وأمّنت إشراف فرنسا على الشّؤون المالية، وضمّنت الوجود العسكري الفرنسي بتونس. انتهجت فرنسا تجربة مغايرة لتجربتها بالجزائر وتتمثّل في حكم البلاد حكما غير مباشر إذ اكتفت بمراقبتها عن كثب بواسطة المقيم العام وتعضيدها. لكن سرعان ما زادت فرنسا في سيطرتها على البلاد التّونسية بمقتضى اتّفاقية المرسى في 8 جوان 1883 الّتي أمضى عليها المقيم الفرنسي بول كانبون والباي علي باي بن حسين (1883 ـ 1902) الّذي خلف محمّد الصّادق باي بعد موته وبذلك تجرّد الباي من جميع صلاحياته وتحول نظام الحماية إلى نظام استعماري مباشر وذلك بتركيز جهاز إداري موازي للإدارة التّونسية أصبح له النّفوذ الرّئيسي في البلاد مركزيّا وجهويّا

220px-Première page de la convention de la Marsa - Tunisie           43-copie-1

وكردّ على أوّل دخول للفرنسيين بتونس، وأمام ضعف الباي الّذي أمر برجوع الجنود الّذين أرسلوا للتصدّي للجنود الفرنسيين، وتسريحهم فإنّ بعض القبائل التّونسية قد انتفضت وتصدّت لهذا الدّخول. ولكن أمام ضعفهم فإنّ هذه المقاومة انسحبت إلى طرابلس وظهرت مقاومات أخرى بأشكال مختلفة. ومن أهمّ هذه القبائل قبائل الجلاص في الوسط ونفات في الجنوب ومقعد وعمدون في الشّمال. ومن أهمّ القادة علي بن عمّار على رأس قبيلة أولاد عيّار وعلي بن خليفة على رأس قبيلة نفات الّذي انسحب إلى طرابلس وتوفّي هناك في 16 نوفمبر 1884


Tags :