مفهوم حقوق الإنسان والتربية عليها

15 06 2009

<!– /* Font Definitions */ @font-face {font-family:Wingdings; panose-1:5 0 0 0 0 0 0 0 0 0; mso-font-charset:2; mso-generic-font-family:auto; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:0 268435456 0 0 -2147483648 0;} @font-face {font-family: »Wingdings 2″; panose-1:5 2 1 2 1 5 7 7 7 7; mso-font-charset:2; mso-generic-font-family:roman; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:0 268435456 0 0 -2147483648 0;} /* Style Definitions */ p.MsoNormal, li.MsoNormal, div.MsoNormal {mso-style-parent: » »; margin:0cm; margin-bottom:.0001pt; text-align:right; mso-pagination:widow-orphan; direction:rtl; unicode-bidi:embed; font-size:12.0pt; font-family: »Times New Roman »; mso-fareast-font-family: »Times New Roman »; mso-ansi-language:EN-US; mso-fareast-language:EN-US;} p.MsoFootnoteText, li.MsoFootnoteText, div.MsoFootnoteText {mso-style-noshow:yes; margin:0cm; margin-bottom:.0001pt; text-align:right; mso-pagination:widow-orphan; direction:rtl; unicode-bidi:embed; font-size:10.0pt; font-family: »Times New Roman »; mso-fareast-font-family: »Times New Roman »; mso-ansi-language:EN-US; mso-fareast-language:EN-US;} span.MsoFootnoteReference {mso-style-noshow:yes; vertical-align:super;} /* Page Definitions */ @page {mso-footnote-separator:url(« file:///C:/DOCUME~1/ADMINI~1/LOCALS~1/Temp/msohtml1/01/clip_header.htm ») fs; mso-footnote-continuation-separator:url(« file:///C:/DOCUME~1/ADMINI~1/LOCALS~1/Temp/msohtml1/01/clip_header.htm ») fcs; mso-endnote-separator:url(« file:///C:/DOCUME~1/ADMINI~1/LOCALS~1/Temp/msohtml1/01/clip_header.htm ») es; mso-endnote-continuation-separator:url(« file:///C:/DOCUME~1/ADMINI~1/LOCALS~1/Temp/msohtml1/01/clip_header.htm ») ecs;} @page Section1 {size:612.0pt 792.0pt; margin:70.85pt 70.85pt 70.85pt 70.85pt; mso-header-margin:36.0pt; mso-footer-margin:36.0pt; mso-paper-source:0;} div.Section1 {page:Section1;} /* List Definitions */ @list l0 {mso-list-id:5449378; mso-list-type:hybrid; mso-list-template-ids:955055952 67698699 67698691 67698693 67698689 67698691 67698693 67698689 67698691 67698693;} @list l0:level1 {mso-level-number-format:bullet; mso-level-text:; mso-level-tab-stop:126.0pt; mso-level-number-position:left; margin-left:126.0pt; text-indent:-18.0pt; font-family:Wingdings;} @list l1 {mso-list-id:152450873; mso-list-type:hybrid; mso-list-template-ids:1307754672 67698701 -973044762 67698715 67698703 67698713 67698715 67698703 67698713 67698715;} @list l1:level1 {mso-level-number-format:bullet; mso-level-text:; mso-level-tab-stop:36.0pt; mso-level-number-position:left; text-indent:-18.0pt; font-family:Wingdings;} @list l1:level2 {mso-level-text:%2-; mso-level-tab-stop:90.0pt; mso-level-number-position:left; margin-left:90.0pt; text-indent:-18.0pt;} @list l2 {mso-list-id:317342268; mso-list-type:hybrid; mso-list-template-ids:-101020742 1145622798 36482580 67698693 67698689 67698691 67698693 67698689 67698691 67698693;} @list l2:level1 {mso-level-number-format:bullet; mso-level-text:; mso-level-tab-stop:45.0pt; mso-level-number-position:left; margin-left:45.0pt; text-indent:-18.0pt; font-family: »Wingdings 2″;} @list l2:level2 {mso-level-number-format:bullet; mso-level-text:; mso-level-tab-stop:45.0pt; mso-level-number-position:left; margin-left:45.0pt; text-indent:-18.0pt; mso-ansi-font-size:16.0pt; mso-bidi-font-size:16.0pt; font-family:Wingdings;} @list l3 {mso-list-id:1513838493; mso-list-type:hybrid; mso-list-template-ids:903801670 1145622798 -240082626 67698693 67698689 67698691 67698693 67698689 67698691 67698693;} @list l3:level1 {mso-level-number-format:bullet; mso-level-text:; mso-level-tab-stop:45.0pt; mso-level-number-position:left; margin-left:45.0pt; text-indent:-18.0pt; font-family: »Wingdings 2″;} @list l3:level2 {mso-level-number-format:bullet; mso-level-text:; mso-level-tab-stop:81.0pt; mso-level-number-position:left; margin-left:81.0pt; text-indent:-18.0pt; mso-ansi-font-size:11.0pt; mso-bidi-font-size:11.0pt; font-family:Wingdings;} @list l4 {mso-list-id:2137287015; mso-list-type:hybrid; mso-list-template-ids:-1576114074 67698701 -1964237762 67698693 67698689 67698691 67698693 67698689 67698691 67698693;} @list l4:level1 {mso-level-number-format:bullet; mso-level-text:; mso-level-tab-stop:36.0pt; mso-level-number-position:left; text-indent:-18.0pt; font-family:Wingdings;} @list l4:level2 {mso-level-number-format:bullet; mso-level-text:; mso-level-tab-stop:90.0pt; mso-level-number-position:left; margin-left:90.0pt; text-indent:-18.0pt; font-family:Wingdings;} ol {margin-bottom:0cm;} ul {margin-bottom:0cm;} –>

- مفهوم حقوق الإنسان والتربية عليها

أ- مفهوم حقوق الإنسان

ý تعريفات عامة:1

ü موضوع حقوق الإنسان هو دراسة الحقوق الشخصية المعترف بها وطنيا ودوليا، التي في ظل الحضارة المعينة تضمن الجمع بين الكرامة الإنسانية وحمايها من جهة و المحافظة على النظام العام من جهة ثانية.

ü حقوق الإنسان: الحقوق الطبيعة هي من أصل القانون الطبيعي.

ü إن فلاسفة أوربا في القرن 18م بنو حقوق الإنسان تلك على خطين اثنين تتفرع عنهما جميع الحقوق، وهما: حق الحرية وحق المساواة.

E التعريف الأول:يقسم الحقوق إلى ما هو محلي وطني وإلى ما هو كوني عالمي، وإلى ما يضمن للإنسان كرامته وللمجتمع استقراره.

E التعريف الثاني: يقرن حقوق الإنسان بالحقوق الطبيعة، على اعتبار أن هذه الحقوق هي الأساس النظري والأرضية الفلسفية التي تأسست عليها حقوق الإنسان سابقة الدولة والتنظيم الاجتماعي، ومتأصلة في الطبيعة الإنسانية.

E التعريف الثالث: يستند إلى مفهوم الحرية والمساواة كأساس أول لما يسمى اليوم بحقوق الإنسان.

ý تعريفات المنشورة عن الأمم المتحدة:

يمكن تعريف حقوق الإنسان عريفا عاما « بأنها تلك الحقوق المتأصلة في طبيعتنا، والتي لا يمكن بدونها أن نعيش كبشر، فحقوق الإنسان والحريات الأساسية تتيح لنا نطور وأن نستخدم يشكل كامل صفاتنا البشرية وذكائنا ومواهبنا ووعينا »2

ب- حقوق الإنسان و المرجعية الإسلامية

لاشك أن الإسلام كغيره من الديانات السماوية وكرم الإنسان وبوأه مكانة مركزية داخل الوجود، ويرى الدكتور محمد عابد الجابري « بأن المضامين الأساسية لحقوق الإنسان تتفق والمبادئ الأخلاقية الكبرى التي نص عليها الإنسان كالحرية والكرامة والمساواة والتسامح… »3 حقوق تتجاوز ما هو عرفي وعقائدي ويكفي أن نستدل هنا ببعض الآيات التي تبث ذلك: »إن أكرمكم عند الله أتقاكم »4 « ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير مما خلقنا تفضيلا »5

وقد أقر الإسلام مجموعة من الحقوق لكل فئات المجتمع حيث فرضت نفسها كتشريع إلهي كالزكاة وهي حق للفقراء، والدية لذوي المقتول، والقصاص للمجروح….

على العموم يمكن القول أن الدين الإسلامي قد شرع مجموعة من الحقوق للإنسان ولكنها كانت – كما قلنا سابقا – ذات طابع تشريعي إلهي تختلف كثيرا عن الحقوق بمعناها المعاصر لأن مصدرها تعاقد إنساني.

ج- التربية على حقوق الإنسان: الميزات والمنجزات

توزعت مقاربة تفعيل التربي على حقوق الإنسان في المؤسسات التربوية من زاوية التأطير التربوي على أنشطة مختلفة ومتنوعة، تمثلت بين الندوات ذات الطابع النظري، وأنشطة قدمت فيها أوراق عمل تطبيقية، تارة من إعداد هيئة التأطير التربوي، وتارة من إعداد بعض الأساتذة.1

وقد ارتبطت الأهداف المسطرة للأنشطة الخاصة بموضوع التربية على حقوق الإنسان بالعناصر التالية:2

ê إتمام البرامج المسطرة على مستوى الأكاديميات، والخاصة بتنفيذ برنامج التربية على حقوق الإنسان.

ê التعريف بمنهاج التربية على حقوق الإنسان والتوجهات الأساسية لتطبيق مضامينه.

ê التعريف بالمراحل التي قطعها برنامج التربية على حقوق الإنسان.

ê إنجاز دروس تطبيقية في موضوع التربية على حقوق الإنسان، ورصد مشاكل التدريس.

كما تمحورت الندوات واللقاءات المنجزة على المحاور التالية:

ê أبعاد إدماج قيم التربية على حقوق الإنسان في المناهج التعليمية.

ê جرد لقيم حقوق الإنسان في مكون النصوص بالكل الشعب

ê منطلقات منهاج التربية على حقوق الإنسان.

ê أساليب ومجالات إدماج قيم مفاهيم حقوق الإنسان.

كما تتلخص الحصيلة الحالية لتجربة القطاع ( قطاع التربية الوطنية) في:3

à تعزيز ثقافة حقوق الإنسان في المناهج والبرامج والكتب المدرسية: ومن أبرز تمظهراته خلق مادة التربية على المواطنة في السلكين الابتدائي والثانوي الإعدادي.

à تعزيز كفاءات الأطر التربوية والإدارية والجمعوية: تم في هذا الإطار تنظيم 36 دورة تكوينية لفائدة أطر التربية والتكوين من مدرسين وإدارة …

à توفير عدة بيداغوجية لمواكبة تعزيز ثقافة حقوق الإنسان، بمد نوادي حقوق الإنسان بالمؤسسات التعليمية بكل الأسلاك بكتيب « من أجل شباب ديمقراطي »

à أنتاج دراسات وتقارير: مشاركة اللجان الحقوقية المدرية في دراسة 43 كتابا مدرسيا من الكتب الجديدة حول حضور مفاهيم حقوق الإنسان بها.

à النهوض بالحياة المدرسية والفضاءات المدرسية: تم في إطارها تنظيم حملة وطنية للنهوض بالفضاءات المدرسية بمشاركة منتدى المواطنة. بهدف جعل المدرسة مفعمة بالحياة باستقطاب تمويلات.

المشاركة في أوراش مفتوحة حول مجالات تهم ثقافة حقوق الإنسان


1 – مجلة رسالى التربية والتكوين الأعداد: 19، 17 ، 24 ، 27، 31

2 – حب الوطن من الإيمان، المملكة المغربية وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر ووزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية

3 – محمد عابد الجابري نقدد العقل العربي

4 سورة الحجرات الآية 13

5 سورة الإسراء الأية 70

1 ـ الحسين الإدريسي/ البرنامج الوطني للتربية على حقوق الإنسان، مجلة علوم التربية العدد26 فبراير 2008

2 ــ الحسين الإدريسي المرجع السابق

3 ــ حصيلة برامج التربية على حقوق الإنسان والمواطنة، مجلة رسالة التربية والتكوين العدد27 يناير 2007




مفهوم المواطنة والوطنية والتربية عليهما

15 06 2009

<!– /* Font Definitions */ @font-face {font-family:Wingdings; panose-1:5 0 0 0 0 0 0 0 0 0; mso-font-charset:2; mso-generic-font-family:auto; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:0 268435456 0 0 -2147483648 0;} @font-face {font-family: »Wingdings 3″; panose-1:5 4 1 2 1 8 7 7 7 7; mso-font-charset:2; mso-generic-font-family:roman; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:0 268435456 0 0 -2147483648 0;} /* Style Definitions */ p.MsoNormal, li.MsoNormal, div.MsoNormal {mso-style-parent: » »; margin:0cm; margin-bottom:.0001pt; text-align:right; mso-pagination:widow-orphan; direction:rtl; unicode-bidi:embed; font-size:12.0pt; font-family: »Times New Roman »; mso-fareast-font-family: »Times New Roman »; mso-ansi-language:EN-US; mso-fareast-language:EN-US;} p.MsoFootnoteText, li.MsoFootnoteText, div.MsoFootnoteText {mso-style-noshow:yes; margin:0cm; margin-bottom:.0001pt; text-align:right; mso-pagination:widow-orphan; direction:rtl; unicode-bidi:embed; font-size:10.0pt; font-family: »Times New Roman »; mso-fareast-font-family: »Times New Roman »; mso-ansi-language:EN-US; mso-fareast-language:EN-US;} span.MsoFootnoteReference {mso-style-noshow:yes; vertical-align:super;} /* Page Definitions */ @page {mso-footnote-separator:url(« file:///C:/DOCUME~1/ADMINI~1/LOCALS~1/Temp/msohtml1/01/clip_header.htm ») fs; mso-footnote-continuation-separator:url(« file:///C:/DOCUME~1/ADMINI~1/LOCALS~1/Temp/msohtml1/01/clip_header.htm ») fcs; mso-endnote-separator:url(« file:///C:/DOCUME~1/ADMINI~1/LOCALS~1/Temp/msohtml1/01/clip_header.htm ») es; mso-endnote-continuation-separator:url(« file:///C:/DOCUME~1/ADMINI~1/LOCALS~1/Temp/msohtml1/01/clip_header.htm ») ecs;} @page Section1 {size:612.0pt 792.0pt; margin:70.85pt 70.85pt 70.85pt 70.85pt; mso-header-margin:36.0pt; mso-footer-margin:36.0pt; mso-paper-source:0;} div.Section1 {page:Section1;} /* List Definitions */ @list l0 {mso-list-id:1240141321; mso-list-type:hybrid; mso-list-template-ids:881367206 -946305862 67895299 67895301 67895297 67895299 67895301 67895297 67895299 67895301;} @list l0:level1 {mso-level-number-format:bullet; mso-level-text:; mso-level-tab-stop:36.0pt; mso-level-number-position:left; text-indent:-18.0pt; font-family:Wingdings;} @list l1 {mso-list-id:1544823565; mso-list-type:hybrid; mso-list-template-ids:-573119666 67698701 67698691 67698693 67698689 67698691 67698693 67698689 67698691 67698693;} @list l1:level1 {mso-level-number-format:bullet; mso-level-text:; mso-level-tab-stop:36.0pt; mso-level-number-position:left; text-indent:-18.0pt; font-family:Wingdings;} @list l1:level2 {mso-level-number-format:bullet; mso-level-text:o; mso-level-tab-stop:72.0pt; mso-level-number-position:left; text-indent:-18.0pt; font-family: »Courier New »;} @list l2 {mso-list-id:1802109079; mso-list-type:hybrid; mso-list-template-ids:1988294602 176467114 -629616044 67895301 67895297 67895299 67895301 67895297 67895299 67895301;} @list l2:level1 {mso-level-number-format:bullet; mso-level-text:; mso-level-tab-stop:36.0pt; mso-level-number-position:left; text-indent:-18.0pt; font-family: »Wingdings 3″;} @list l2:level2 {mso-level-number-format:bullet; mso-level-text:; mso-level-tab-stop:90.0pt; mso-level-number-position:left; margin-left:90.0pt; text-indent:-18.0pt; mso-ansi-font-size:16.0pt; mso-bidi-font-size:16.0pt; font-family:Wingdings;} ol {margin-bottom:0cm;} ul {margin-bottom:0cm;} –>

مفهوم المواطنة والوطنية والتربية عليهما

أ- مفهوم المواطنة

ü التعريف الغوي:

تشتق كلمة المواطنة من قبل « وَاطَنَ » الذي يحيل إلى دلالة لغوية قريبة من معنى الموافقة والتعايش.[1]

جاء في لسان العرب « واطنت فلانا على هذا الأمر إذا جعلتما في أنفسكما أن تفعلاه ».

وجاء في القاموس المحيط « واطنه على الأمر إذا وافقه »[2]

المواطنة نسبة للوطن و »هو مولد الإنسان والبلد الذي هو فيه »[3]

وجاء في معجم الصحاح للجوهري  » أن الوطن محل الإنسان » [4]

ü التعريف الاصطلاحي

المواطنة هي العلاقة التي تربط بين المواطنين في الوطن الواحد، من جهة، وبينهم وبين الدولة من جهة أخرى. وتشمل تلك العلاقة الحقوق والواجبات و الحريات والمسؤوليات التي تترتب على مختلف الأطراف.[5]

المواطنة هي » نتاج المواطنة كعلاقة بين المواطنين من حيث تبادل الحقوق و الواجبات على الرابطة الوطنية. والتي عوضت الرابطة الدينية[6] في المجتمع الأوربي الذي أنتج فيه المفهوم، غير أن الرابطة الدينية في المجتمعات الإسلامية تعد أحد العناصر الأساسية التي تؤدي إلى ترسيخ قيم المواطنة (وهذا عنصر قوة).

وحددها François Audigier بكونها : »تربية تسعى إلى نقل مبادئ وقواعد الحياة الفردية والجماعية »[7]

المواطنة تُشير إلى الانتماء إلى أمة أو وطن. ويعني هذا الاصطلاح في سياق آخر الجنسية. وتجدر الإشارة في هذا الصدد إلى أن مفهوم الجنسية يحمل معنى أكثر اتساعًا؛ حيث يشير إلى حق الحماية التي تسبغها الدولة على مواطنيها أثناء زيارتهم لدولة أخرى. ينتمي معظم الناس على الأقل لجنسية واحدة. وتسبغ المواطنة حقوقًا وواجبات معينة على المواطنين، تشمل حق التصويت وشغل الوظائف العامة. وهناك واجبات تناط بالمواطنين مثل دفع الضرائب والدفاع عن وطنهم[8].

وفي هذا الصدد سوف نتعرض إلى أهم مضامين المواطنة في مفهومها المعاصر وبعض مسارات تطبيقها التربوية والاجتماعية:[9]

انتماء: وهو شعور داخلي يبعث على الولاء للوطن ولرموزه.

المساواة: بين المواطنين المنتمين لوطن واحد.

توفير حقوق اجتماعية، وسياسية، واقتصادية، وثقافة للمواطن تضمنها الدولة ومؤسساتها.

تحمل المواطن لواجبات اتجاه الدولة.

مشاركة المواطن في خدمة وطنه عبر المجال السياسي وتدبير الشأن العام وعبر التطوع لخدمة المجتمع المدني.

القيم الحضارية العامة ومنها المساواة، حقوق الإنسان، التضامن، التسامح، الإنصات للرأي الأخر، قبول الاختلاف، التحول الثقافي ونبذ العنف.

غير أنه وبالانفتاح الذي أصح يعرفه العام في إطار ما يسمى بالعولمة. أصبح هذا المفهوم يعرف نوعا من التحول والانفتاح حيث أصبحنا، في السنوات الخيرة، نتحدث عن مفاهيم أخرى للمواطنة، كالمواطنة الكونية والمواطنة العابرة للحدود (الاتحاد الأوربي)، والمواطنة العابرة للقارات (التقاء الإيديولوجية بين الاشتراكيين والليبراليين والقوميين…).

ب- مفهوم الوطنية:

الوطنية: هي « الانتماء للأمة أو الوطن لدرجة التماهي معهما »1 وهي « شعور جمعي يربط بين أفراد الجماعة ويدعوهم إلى حب الوطن والدفاع عنه عندما يتعرض لمخاطر »2 أي  » الانسياب إلى الفضاء الذي يستوطنه الإنسان حيث يقتضي حصول الشعور بالانتماء للوطن وتقديم الولاء لرموزه (علم، نشيد وطني، مؤسسات….) والشعور بالحب اتجاهه »3.

بالإضافة إلى هذا البعد السيكولوجي (الشعور بالانتماء) فيمكن اعتبار الوطنية « نزعة فكرية لها امتداد عبر التاريخ والجغرافيا »4 ففي اليونان كانت الوطنية اليونانية ثم جاءت المواطنة الرومانية التي اعتبرت الشعوب الأخرى المنضوية في إمبراطوريتها عبيدا أما في أوربا الحديثة فقد كان هناك انصهار بين الوطنية والقومية.

الوطنية تعبير قومي يعني حب الشخص وإخلاصه لوطنه. ويشمل ذلك، الانتماء إلى الأرض والناس، والعادات والتقاليد، والفخر بالتاريخ والتفاني في خدمة الوطن. ويوحي هذا المصطلح بالشعور بالتوحد مع الأمة.5

ج- بين المواطنة والوطنية: الوطنية المواطنة

عرف المشهد التربوي العربي عموما والمغربي على الخصوص خلطا مفاهيميا بين الوطنية والتربية على المواطنة، بحيث كانت ولازالت تلحق بمواد الاجتماعيات، فالتربية الوطنية تعنى بالدرجة الأولى بالانتماء والشعور الوطني لدى المتعلمين. حيث لم تتعدى التربية الوطنية، ولا أنشطتها البيداغوجية، هذه الجوانب إلى جوانب أخرى ذات أهمية كبرى في إشراك الفرد في الدينامية الاجتماعية عن طريق ممارسة حقوقهم والمطالبة بواجباتهم كمواطنين كاملي المواطنة6، ورغبة في تجاوز هذا الخلط المفاهيمي، وفي ربط الشعور الوطني والإحساس بالانتماء بمضمون سلوكي عملي، يجع المتعلمين مدركين لحقوقهم وواجباتهم وقادرين على ممارستها، وعلى التفتح أيضا على قيم التسامح والتعايش…، أصبحنا نتحدث اليوم ضمن المناهج الدراسية عن التربية على المواطنة، وأصبحت الغاية المنشودة عبرها هي « المُوَاطَنَةُ المُوَاطِنَة »، أي الربط بين الشعور والإحساس بالانتماء وحب الوطن، وترجمة هذا الإحساس إلى سلوك يعبر عن هذا الإحساس.

ومن هذا المنظور ينشد أنموذج التربية على المواطنة تقديم بديل للعلاقة الجدلية بين الوطنية والمواطنة، بما يفيد تعزيز السلوك المواطن مع الرفع من مستوى الوطنية. فالوطنية الحقة، يفترض فيها ـن تقود إلى مواطنة كاملة، وهذه الأخيرة يفترض أن تنمية الوطنية.

ومما سبق نقترح الجدول التالي لإبراز العلاقة بين المواطنة والوطنية:

الحالات

الوطنية

المواطنة

النتيجة

السلوك

1

-

-

لا وجود للمواطنة

سلوك جد متطرفة (الإرهاب)

2

+

-

مواطنة غير كاملة

سلوك منحرف

3

-

+

مواطنة غير كاملة وسلبية

ذاتية السلوك

4

+

+

مواطنة كاملة

سلوك إيجابي (مواطناتي)

5

حياد تام

لا مبالاة

لقراءة الجدول نفترض أشخاصا خاضعين لمراقبة مؤشري الوطنية والمواطنة.

الحالة 1: تقدم حالة شاذة، م حيث يعاني الفرد هنا من عدم الإحساس بالانتماء للوطن بل تصل سلبيته إلى كره الوطن، كما يعاني أيضا من سلبية في سلوكه، بل يمكنه القيام بسلوكيات تخريبية تعتمد العنف و اللاتسامح والإرهاب… حيث تتحول هذه السلبية إلى عداء للوطن،

الحالة 2: تقدم حالة شخص يرتفع لديه مستوى الوطنية والانتماء للوطن، لكنه يعرف سلبية في سلوكياته والتي لا تعبر عن ارتفاع وطنيته.1

الحالة 3: تقدم حالة شخص يعرف سلبية في انتماءه للوطن، لكن سلوكياته ايجابية، ونسجل هنا ذاتية في السلوك، حيث يعبر سلوكه على البراغماتية أو النفعية السلوكية حسب هوبز.

الحالة 4: تقدم حالة شخص يعرف ارتفاعا في مستوى وطنيته، ولديه شعور كبير بالانتماء للوطن والاعتزاز به، مما يؤثر إيجابا على سلوكه الذي لا يمكن إلى أن يكون إيجابا اتجاه نفسه ووطنه. وخنا نجد الاعتزاز بالوطن والانتماء إليه يسير جنبا إلى جنب مع الالتزام بممارسة الواجبات والحقوق المشترط توفرها في كل مواطن، بل وحث الآخرين بالالتزام بها.2

الحالة 5: تقدم حالة شخص يعرف فتورا في مواطنته، وكذا في سلوكياته المواطنة. بل لا يمكنه الحسم في مدى تعلقه بالوطن مما يؤثر بالضرورة على نوعية السلوكيات. وبالتالي لجره للانحراف والتطرف والإرهاب…

وتأسيسا على المنطلقات السابقة تتضح الأهداف التي تتوخاها المقاربة الحديثة للتربية على المواطنة، بحيث تصبح الوضعية التي تمثلها الحالة الرابعة هي الوضعية المثلى التي ينبغي للمدرسة المغربية العمل على تكريسها تدعيمها خدمة للمواطنة، وأيضا للوقاية من الوضعيتين الأولى والخامسة، حيث يكون هناك هدم وإقبار لقيم المواطنة وإنماء التطرف والعنف اللاتسامح.

د- التربية على المواطنة: أهمية التربية عليها، أهدافها، مرجعيتها الإسلامية

تتمثل غاية التربية على المواطنة في تكوين الإنسان|المواطن الواعي، الممارس لحقوقه وواجباته، في إطار الجماعة التي ينتمي إليها، كما تتمثل في العمل المبرمج من أجل أن تنمي لديه وباستمرار مند المراحل الأولى، القدرات والمهارات التي تؤهله مستقبلا لحماية خصوصياته وهويته وممارسة حقوقه وأدائه لواجباته بكل وعي ومسؤولية، حيث يتأهل لتواصل الإيجابي مع محيطه.

وما التربية على المواطنة ـ كمادة ـ داخل المدرسة المغربية إلا حلقة بل والحلقة الأساسية المؤدية للوصول إلى تحقيق هذه الغايات ضمن سلسلة من الحلقات المساهمة في تحقيق غايات التربية على المواطنة، على المستوى المجتمعي:

Ú التموين على المؤسسات بأبعادها القانونية والسياسية والتاريخية.

Ú تشجيع القيم الديمقراطية كالحرية، والمساواة، والتضامن، والعدل، والسلام، المشاركة الجماهية.

Ú تنمية سلوك الاحترام، والاستماع، واحترام الآخر والقانون…

وتتأسس التربية على المواطنة على الوعي بالخصوصيات الحضارية والتاريخية والوطنية والعمل على تنميتها وتوجيهها والدفاع عنها بكل الوسائل العلمية والمعرفية والمنهجية والمادية، والاحترام التام لخصوصيات الآخرين والتفاعل معها، وضرورة الانفتاح بتوازن على كل الثقافات، والحوار الواعي مع باقي احضارات، وذلك لن يتم إلا عن طريق إنماء الإحساس بالمواطنة والانتماء للوطن، عن طريق السعي الحثيث إلى اكتشاف المواطن لذاته ولمحيطه أولا، ثم عن طريق المعرفة والمعايشة والقرب ثانيا، ومن خلال هذا الاكتشاف تتشكل لديه الاقتناعات و التصورات المرتبطة بوجوده، و الوعي بمختلف الأبعاد الحقوقية والاجتماعية والثقافية، وهذا ما سيساعده على بناء المواقف والاتجاهات ومناقشتها في ضوء القيم السامية للمواطنة، كما سيساعده على بناء القدرات والمهارات التي تمكنه من الإبداع والابتكار و التميز من أجل تطوير مسيرة الوطن وتغذيتها بكل أساليب التشجيع والتحفيز.

على العموم، فالتربية على المواطنة تخاطب عقل الإنسان/المواطن/التلميذ لتمده بالمعارف اللازمة عن تاريخ بلده وحضارته وبالمعلومات الضرورية عن حقوقه وواجباته. والتي تقوم على تعزيز المبادئ والقيم الإنسانية والحضارية المعاصرة الموجودة في المناهج الدراسية وتضمينها إياها إن لم تكن موجودة. كما تخاطب وجدانه لتتشكل عنده منظومة قيم وأخلاق تنمي عنده الإحساس بالافتخار والاعتزاز، وتحفزه على العطاء والإخلاص والتضحية. كما تتوجه إلى حواسه لتمده بالمهارات الكافية في كل المجالات التواصلية و التقنية والعلمية التي تجعله قادرا على الإبداع والتميز من جهة، وقادرا على التعريف بحضارة بلده والدفاع عنها من جهة ثانية1.

تستمد المواطنة من الفطرة الإنسانية، وترتبط بما يقع من أفعال الذين ارتبطوا بها، وقد جاء الدين الإسلامي مؤيدا لما تقتظيه الفطرة الإنسانية، كمقيما لأحكامه على وفقها، وسمى العلماء بعض أحكام هذا الدين بـ »أحكام السنن ».2

والفطرة هي: »الخلقة أي النظام الذي أوجده الله في كل مخلوق، وفطرة الإنسان هي ما فطر عليه أي خلق عليه الإنسان ظاهرا وباطنا، أي جسدا وعقلا … »3

وبالتالي فالوطنية خي الفطرة، وعدم التحلي بها خروج عن السواء البشر

وفد أورد الله سبحانه وتعالى التوكيد على هذه الفطرة، والإشترة ألى وجودها كأتم ما يكون عليه الوجود، غي كتابه العزيز:

قال تعالى: »فلما قضى موسى الأجل وسار بأهله آنس من جانب الطزر نارا »4

قال العالم الكبير بن أبو بكر العربي في هذه الآية « قال علماؤنا: فلما قضى موسى الأجل وطلب الرجوع ألى أهله وحن إلى وطنه، وفي الرجوع إلى الأوطان تقتحم الأغوارـ وتركب الأخطار، وتعلل الخواطر »5

قال تعالى: »لو أن كتبن عليهم أن اقتلوا أنفسكم أو اخرجوا من دياركم ما فعلوه إلا قليل منهم »6

وهنا قارن الله تعالى الوطن والنفس، إذ تستوجب الفطرة الحفاظ على النفس، وبالتالي تقتضي الفطرة الحفاظ على الوطن وعدم التسليم فيه.

وقال أبو الوليد بن رشد المالكي: »فسوى بين النفي والقتل ». 7

وقال البيهقي: » إن الله تعالى جعل الجلاء من الوطن بمرتبة القتل »8

وقد اتفق الناس في الزمن القديم والحديث من مختلف الأجناس، على اعتبار الوطنية منبثقة من الفطرة ا؟لإتسانية،9

@ قال قال بعض الفلاسفة: فطرة الرجل معجونة بحب الوطن »1

@ قال الرسول صلى الله عليه وسلم » ما أطيبك من بلدة، وأحبك إلي، ولولا أن قومي أخرجوني منك ما سكنت غيرك »2

@ وقال في جبل أحد: »هذا جبل يحينا ونحبه »3

@ وقال الحافظ الذهبي معددا طائفة من محبوبات الرسول صيى الله عليه وسلم » كان يحب عائشة،ويحب أباها، ويحب أسامة، ويحب سبطيه، ويحب الحلواء واالعسل، ويحب جبل أحد، ويحب وطنه »4

والحاصل أن ما ورد من نصوص الشرع، كتابا وسنة، جاء متظافرا على أن حب الوطن هو المعبر عنه حديثا بالوطنية من سليم الفطرة، إذ أن حب الوطن/الوطنية من جملة الفطرة الإنسانية، فذلك للدلالة على ما للمحبة للوطن في الشرع الإسلامي من اعتبار وتقدير، وكفى بالرسول الأعظم مثلا في حب الأوطان.


[1] - لسان العرب: ابن منظور

[2] - القاموس المحيط

[3] الشريف الجرجاني ص: 231.الدار التونسية للنشر، سنة 1971

[4] - معجم الصحاح للجوهري

[5] - مجلة علوم التربية العدد 34 ص 13، 14

[6] - مجلة علوم التربية العدد.34 ص 15 ، 16

-[7] François Audigier

[8] - الموسوعة العربية العالمية رئيس التحرير الدكتور أحمد مهدي محمد الشويخات  رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير (.باب المواطنة)

[9] - مجلة علو التربية العدد37 ص141

1مجلة علو التربية العدد 34 ص 14

2مجلة علو التربية العدد.34 ص. 15

3 – د نبيل علي: الثقافة العربية وعصر المعلومات. مجلة عالم المعرفة العدد 265

4 – نفس المرجع

5 - الموسوعة العربية العالمية رئيس التحرير الدكتور أحمد مهدي محمد الشويخات  رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير (باب الوطنية).

6 ـ لأننا أصبحنا نتحدث عن مواطنة كاملة تتجلى في القيام بالواجبات كاملة والتمتع بالحقوق الكاملة/ومواطنة غير كاملة أو عير تامة أو ناقصة، تعتمد بالأساس بالمطالبة بالحقوقو دون الاهتمام بالواجبات…..

1 – هذا النموذج نادر الحدوث، باعتبار الإحساس بالانتماء يؤدي بالضرورة إلى سلوكيات مواطنة.

2 وهذا هو النموذج المنشود والذي يرجى تكوينه بالمدرسة المغربية.

1 – حب الوطن من الإيمان، المملكة المغربية وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر ووزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية

2 – رواه الجماعة

3 – مقاصد الشريعة الإسلاكية للشيخ الطاهر بن عاشور ص 261 تحقيق محمد الظاهر الميساوي دار النقاش الأردن الطبعة 2 1421_ 2001

4 – سورة القصص الآية 29 القرآن الكريم

5 – أحكام القرآن ص 147، تحقيق علي محمد الجبار

6 – سورة النساء الآية 66 القرأن الكريم

7 – ابن ؤشد، بداية المجتهد ونهاية المقتصد، ص 2- 342

8 – شعب الإيمان 2،236 تحقيق محمد السعيد بسيوني زغلول

9 – رسالة في الحنين إلى الأوطان « ضمن رسائل الجاحظ » 2- 387 تحقيق عبد السلام هارون

1 رواه الترميذي 5|723|10

2 رواه الترميذي 5|723|10

3 رواه الترميذي 5|723|،10

4 – سير الأعلام النبلاء 15|394. تحقيق شعيب الأناؤوط وإبراهيم الزيق. الطبعة 3 1405|1985